شرط صدري يعرقل الاتفاق على تحالف يجمع الفتح وسائرون
12/09/2018
شرط صدري يعرقل الاتفاق على تحالف يجمع الفتح وسائرون

(وطن نيوز) – متابعة

 

جدّدَ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر موقفه الرافض لمشاركة ائتلاف دولة القانون وزعيمها نوري المالكي في التحالف الجديد بعدما قطعت كتلتا سائرون والفتح مراحل متقدمة لتشكيله، وعاق هذا التحفظ المفاوضات القائمة بين التحالفين.  وتعقد كتل ائتلاف الوطنية والفتح والحكمة والحزبين الكرديين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستانيين الأمل عما تسفر عنه الساعات المقبلة لحسم القطيعة بين الصدر والمالكي قبل التوجه إلى جلسة مجلس النواب يوم السبت المقبل لاختيار رئيس للبرلمان ونائبيه.

 

ويؤكد عضو اللجنة التفاوضية في تيار الحكمة عبد الله الزيدي في تصريح صحفي تابعته (وطن نيوز) ان "هناك اتفاق بين مكونات تحالف الإصلاح والإعمار بالتحرك جميعاً على تحالف الفتح وضمه إلى الكتلة البرلمانية الأكبر عدداً"، لافتاً إلى أن "هناك رغبة لدى البعض بدمج جميع القوى الفائزة في الانتخابات في تشكيل الحكومة القادمة ".

 

ويعتقد الزيدي أن "مبدأ الشراكة الوطنية مازال حاضراً بين أغلب القوائم والكتل البرلمانية في مفاوضاتها"، مستدركاً "لكنّ الموضوع يتعلق بالحجوم هل ستكون مقاعد الكتلة الأكبر نصف زائد واحد أو ثلثي مقاعد البرلمان أو أكثر من الثلثين".

 

ويلفت إلى أنّ "هذه الحوارات والمفاوضات لم تصل إلى قرارات نهائية وقطعية بتشكيل أو إعلان التحالف الجديد"، معتبراً أنها "تندرج ضمن محاولة الفرقاء لفكّ الإشكالات الحاصلة ومن ثم الاندماج معاً لتشكيل الحكومة المرتقبة ".

 

ويشير عضو اللجنة التفاوضية في تيار الحكمة إلى أن "الأمور التي ما زالت تبحث ولم تحسم أيضا هي قضية حجم المعارضة البرلمانية هل ستكون ثلث البرلمان أو أقل أو أكثر"، مبيناً أن "جزءاً من المشكلة يكمن في تحفظ تحالف سائرون على مشاركة دولة القانون في التحالف الجديد".

 

ويتابع الزيدي قائلا إن "ما زاد الأمور تعقيداً هو رفض تحالف الفتح التخلي عن دولة القانون والدخول في التحالفات الجديدة"، معتقداً أن "الكتلة التي تتمكن من تمرير رئيس البرلمان ونائبيه في الجلسة المقبلة بنصف زائد واحد ستكون واضحة وجلية بأنها الأكبر عددا"، ويرى أن "الحل لهذه الإشكالية هو الاتفاق على مرشح مقبول لرئاسة البرلمان مع نائبيه في جلسة السبت المقبل مما سيكون جزءاً من تجاوز هذه العقدة"، مشدداً على أن "المحاولات جارية بين القوى المختلفة لحسم الموضوع قبل 15 أيلول الحالي".

 

ويؤكد عضو اللجنة التفاوضية في تيار الحكمة أن "الاتفاق على رئيس برلمان جديد مازال قيد الدراسة والبحث بين الكتل البرلمانية الفائزة في الانتخابات"، لافتاً إلى أن "الكرد سيحسمون خياراتهم خلال الأيام القليلة المقبلة بشأن الانضمام الى التحالف الجديد".انتهى و ن5