سياسية

بعد قرار جمع التواقيع لإقالة معصوم.... الكردستاني لـ(وطن) الاستفتاء فوق كل شي

   
720 مشاهدة   |   2 تقييم
تحديث   14/09/2017 10:41 صباحا

(وطن نيوز)_بغداد

 

أكدت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني أشواق الجاف ، الخميس، أن إقالة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم حملة  انتخابية فاشلة لجمع الأصوات من قبل الذين فقدوا المنطق القانوني والدستوري ، مبينة ان مجلس النواب غير قادر على إقالة معصوم حسب المادة 61 من الدستور العراقي .

 

وقالت الجاف لـ(وطن نيوز)، إن" الاستفتاء والاستقلال فوق كل شي و الذي يجري اليوم في الساحة العراقية ما هو ألا مزايدات سياسية لجمع أصوات انتخابية وان إقالة رئيس الجمهورية حسب المادة 61 من الدستور المتفق عليها بالأغلبية المطلقة لأعضاء مجلس النواب بعد أدانته من المحكمة الاتحادية في النقاط  التالية الخيانة العظمى انتهاك الدستور الحلف باليمين لم ولن يكون الاستفتاء هو احد هذه النقاط الثلاثة".

 

وأضافت الجاف إن " الاستفتاء هو حق تقرير المصير وهو منصوص عليه  في الدستور العراقي وفي العهد الدوليين الذي وقع عليهم العراق وبالتالي الذين يروجون بأن منصب رئاسة الجمهورية يجب أن يخلى لأن رئيس الجمهورية مع الاستفتاء اعتقد أنها حملة انتخابية فاشلة لجمع الأصوات من قبل الذين فقدوا المنطق القانوني والدستوري ،مبينة أن هذا الإجراء هو أساسا غير دستوري وبالنسبة لحلم إقليم كردستان هو اكبر من أي منصب لأنه يمثل أرادة  شعب وعلى جميع السياسيين احترام إرادات  الشعوب لا المناصب  ".

 

 وتابعت الجاف ان "مجلس النواب لا ستطيع إقالة معصوم حتى وان جمع ثلثي البرلمان تواقيع لإقالة معصوم لأنه غير مطابق لدستور وللمادة 61، مؤكدة إن هذه الخطوة تدفعنا باتجاه الاستفتاء بشكل اكبر وتوحد أبناء إقليم كردستان للذهاب نحو صندوق الاستفتاء".

 

و أعلنت النائب عن كتلة التغيير الكردية شيرين رضا، في وقت سابق، بان كتلتها ترفض استقبال رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود البارزاني في محافظة السليمانية او التحاور معه بشأن استفتاء الإقليم، فيما أكدت التزام كتلتها بموقفها الرافض للاستفتاء بالوقت الحالي.

 

وكان الأمين العام للجامعة العربية احمد أبو الغيط قد دعا في وقت سابق رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى تأجيل الاستفتاء لفترة معينة على ان يكون تحت إشراف دولي.

 

من جهته رفض بارزاني تأجيل الاستفتاء قائلا ان تصرفات بغداد وتهميشها الكرد هي من عززت مسألة الإصرار على إجراءه كونه كان الخيار الأخير مشيرا الى ان تعهدات الشراكة لم تنجح مع من يحكمون بغداد.

 

 وتابع ان الاستفتاء سيجري في موعده المحدد وشعب كردستان يسعى لتحقيقه بالحوار والسبل الدبلوماسية، مبينا انه لامناص من اجراء الاستفتاء الا ان كردستان مستعدة لاجراء الحوار لحل المشاكل العالقة مع بغداد بعد 25 من ايلول على ان يكون الحوار باشراف دولي انتهى م ع.

 




آخر الاخبار

3:45