تقارير وتحقيقات

حرارة تموز تشعل "لهيب" ابناء البصرة

   
261 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   12/07/2018 4:42 مساءا

(وطن نيوز) – بغداد

 

تعتبر محافظة البصرة جنوب العراق العاصمة الاقتصادية للبلاد فهي تحتوي على معامل وابار نفطية كثيرة تدر ارباح طائلة للاقتصاد العراقي اضافة الى وجود شط العرب فيها والذي يعتبر مورد اقتصادي كبير للبلاد، وشهدت في الايام القلية الماضية تصاعد وتيرة التظاهرات والاعتصامات الغاضية التي وصل بعضها الى قتل احد المواطنين بسبب تظاهرة امام حقل نفطي في منطقة (باهلة) بقضاء المدينة شمال البصرة.

 

ورغم توفر كل هذه الامكانيات التي من الممكن ان تجعل البصرة العاصمة الاولى على مستوى العالم الى ان مواطني البصرة يعانون من قلة فرص العمل وفقدان اهم الخدمات التي هي نابعة من مصادر الثروة في مناطقهم واهمها الكهرباء والماء، وفي كل صيف من السنوات السابقة يتظاهر البصريون مطالبين بحقوقهم الا ان حرارة تموز الجاري اشعلت لهيب المواطنين لتتحول من مظاهرات تقليدية الى اعتصامات فعلية وتدخل عشائري واسع فيها.

 

وبهذا الصدد يقول المحلل السياسي امير الساعدي في حديث لـ(وطن نيوز) ان الحكومة العراقية لا يمكنها تلبية جميع احتياجات المتظاهرين في محافظات البلاد مالم يكون هناك تعاضد سياسي بين الجميع.

 

واضاف ان " الحكومة لا تستطيع وحدها ان تنجز جميع ما يطالب به المتظاهرون في محافظات البلاد مالم يكون هناك تعاضد سياسي بين الجميع لتستطيع من خلاله استقطاب الاستثمار الخارجي ثم يدفع بخلق بيئة حقيقية داخلية يمكن ان تساعد الاستثمار الداخلي على النهوض لفتح فرص العمل وخلق مساحات واسعة امام الشركات الخارجية ثم تأهيل وتعمير ما تم تدميره في البلاد".

 

واوضح ان "منظومة الكهرباء صرف عليها اكثر من 40 مليار دولار لكنها لم تستطع ان تلبي حاجة المواطن وبالتالي اصبح على الحكومة لزاما ان تحارب الفساد والمفسدين مثلما حاربت عصابات داعش والفكر الارهابي بصورة شجاعة".

 

يشار الى ان رئيس مجلس الوزراء امر بتشكيل لجنة وزارية تتولى مهمة التفاوض مع المتظاهرين وتسلم مطالبهم من اجل طرحها ومناقشتها ووضع الحلول المناسبة لها.

 

هذا اعلن جبار اللعيبي رئيس اللجنة الوزارية العليا ،اليوم الخميس، ان وزارة النفط قامت بتوفير 10 الاف فرصة عمل لأبناء محافظة البصرة.

 

وقال اللعيبي في مؤتمر تابعته (وطن نيوز) ان " اللجنة الوزارية التي كلفت من قبل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اصدرت اوامرها بتوفير 10 الاف فرصة عمل لأبناء محافظة البصرة".

 

واضاف ان " اللجنة امرت ايضا بتوفير فرص عمل لذوي المواطن البصري الذي قتل في مظاهرات المحافظة اضافة الى دفع التعويضات لهم".

 

وقام المتظاهرين بقطع الطرق المؤدية إلى الحقول النفطية في الرميلة الشمالية والجنوبية وغربي القرنة الأول والثاني، وحاولوا منع العاملين من الوصول إلى المنشآت النفطية مطالبين بمغادرة العمالة الأجنبية واستبدالها بعمالة عراقية.

 

من جانبه كشف مصدر مطلع في محافظة البصرة ،اليوم الخميس، ان تظاهرات البصرة هي عبارة عن فتنة يراد بها ضرب اسعار النفط.

 

وقال المصدر في حديث لـ(وطن نيوز) ان " ان جهات داخلية وخارجية تقف خلف مظاهرات محافظة البصرة لخلق فتنة بين ابناء المحافظة " داعيا رئاسة الوزراء الى ان " تحمل المسؤولية الكاملة وتكون على استعداد تام تحسبا للأحداث الطارئة".

 

واضاف ان " جهات خارجية تريد ضرب الملف النفطي للمحافظة من خلال المظاهرات واسعار النفط وقرارات منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) " مبينا انه " على حكومة بغداد ان تعي مدى خطورة المرحلة المقبلة".

 

وتشهد محافظة البصرة مظاهرات واعتصامات كبيرة في اغلب مناطقها للمطالبة بتوفير اهم الخدمات وفرص العمل في الحقول النفطية التي تتمير بها المحافظة اضافة الى توفير الكهرباء والماء في مناطق البصرة وايجاد الحلول الجذرية للواقع الرديئ الذي تمر به المحافظة في كل صيف من كل عام. انتهى ج ن




3:45