Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبـار العراق

الكاظمي يغادر شهر “العسل” بعد كابينة مخيبة

احدثت الكابينة الوزارية التي طرحها الرئيس المكلف مصطفى الكاظمي امس الاربعاء، جدلا واسعا في الاوساط السياسية واعتراضات كبيرة عليها.

وبعد ان عرض الكابينة الوزارية في اجتماع امس الاربعاء، والذي كان بحضور سيلسي رفيع واجه الرئيس المكلف اعتراض شديد بحسب مسؤول رفيع قريب من مفاوضات الكتل السياسية كون ان كابينته تضمنت اسماء متحزبة واخرى تابعة لجهات سياسية معروفة اضافة الى ان الكابينة قد تضمنت اسماء مجربة سابقا ومرفوضة من الشارع العراقي.

وفي هذا الصدد يشير مصدر سياسي، الخميس، الى اتساع المعارضة على حكومة مصطفى الكاظمي بعد عرض التشكيلة الوزارية، فيما وصف قيادي في الحكمة الكابينة بانها “مخيبة للامال”.

وقال المصدر ان “رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي لم يتمكن من الحصول على دعم كامل من الكتل السياسية خلال اجتماعه معها، ما اضطره إلى استئناف حواراته مع المعترضين الذين بدأت جبهتهم بالتوسع بعد عرض التشكيلة الوزارية”، مشيرةً إلى أن “الأمور لم تعد ميسَّرة أمام الكاظمي الذي جاء بأسماء مرضية لبعض القوى، إلا أنها لم تكن كذلك بالنسبة إلى تحالفات أخرى”.

ومن المعروف ان اي رئيس وزراء يتم تكليفه يتعامل معه الجميع بمقبولية وترحيب كبير لحين اختيار اسماء التشكيلة الحكومية وهو ما وصفه المراقبون بشهر العسل، ولكن حين حصول تعارض او عدم القبول بما تهوى القوى السياسية فان الاعتراضات والانتقادات تنهال على اي رئيس مكلف من كل صوب وجانب.

ويرى مراقبون ان ما يجري بالعراق تنطبق عليه هذه المعادلة حيث ان الجميع يعلن برائته من الرئيس فورا بعد عدم اعطائهم ما يريدون او ان البعض يتحدث اعلاميا بانه متنازل للرئيس المكلف الا انه يفاوض خلف الكواليس في الحصول على ما يسمى بالاستحقاق الانتخابي.

ومن جانبه عبّرت بعض القوى السياسية عن اسفها بما طرحه الكاظمي من اسماء مرشحة ضمن تشكيلته الحكومية، فيما وصفوها بالمخيبة ولم تكن بالمستوى الذي يطمح اليه ابناء الشعب العراقي خاصة وان البلد يمر بظرف صحي واقتصادي حرج جدا.

يشار الى ان الكتل السياسية اتفقت على عدم تمرير حكومة الكاظمي بعدما خرجت “غاضبة” امس الاربعاء، من الاجتماع الموسع الخاص بعرض الاسماء الوزارية عليهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى