Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
الاقتصاديةمقالات وتقارير

بسبب غلاء اللحوم … اقبال ضعيف من قبل العراقيين على ذبح الاضاحي

اعتاد العراقيون وعند اول ايام عيد الاضحى المبارك ذبح الاضحية لامواته وتوزيعها على الفقراء والارحام ويهدى ثوابها الى روح المتوفي ، الا ان هذا العام انحسرت تلك العادة مقارنة بالاعوام الماضية بسبب ارتفاع اسعار اللحوم في الاسواق العراقية مما جعل الكثير من العراقيين يؤجل التضحية والذبح للمواسم المقبلة علها تشهد انخفاضا باسعار اللحوم لاسيما الاغنام منها.
جدلية الاضحية بين وجودها بالشرع من عدمه
لم تسلم ذبح الاضحية من جدلية وجودها او عدم وجودها في الدين الاسلامي فيذهب البعض الا انها من تعاليم الدين الاسلامي بينما يذهب آخرون ويعتقدون انها من المخيلات ومن الموروثات واحجيات العجائز ولا وجود لها في الشريعة الاسلامية.
وفي هذا الصدد يبين الباحث الاسلامي الشيخ محمد كاظم ان ذبح الاضحية عن الانسان يجزي ولو مرة واحدة في العمر ولا يشترط الذبح لسبع مواسم كما يعتقد البعض.
ويضيف الشيخ كاظم ان شعيرة الذبح والتضحية مقتصرة وخاصة بالحجاج بعد ان يتموا حجهم يقوموا بذبح الاضاحي وتوزع على الفقراء من المسلمين.
من جهته يؤكد الباحث في الشأن الاجتماعي احمد حسن ان الكثير من المواريث الاجتماعية غلبت على التعاليم الاسلامية وصارت هي متصدرة المشهد ، مبينا ان ذبح الاضاحي هي واحدة من تلك الموروثات الاجتماعية الا اني سمعت عددا من رجال الدين يؤكدون انها من المواريث الاسلامية وليست من المواريث الاجتماعية.
اسعار الاضاحي واجواء العراق علاقة طردية بالارتفاع
يؤكد المواطن قاسم علي من سكنة بغداد ان اسعار الاغنام هذا العام مرتفعة جدا ولايستطيع المواطن ذوي الدخل المحدود ان يذبح الاضحية لامواته بسبب غلاء المعيشة وغلاء اسعار اللحوم ومتطلبات العائلة التي يتطلب عليه توفيرها كالملابس وتوزيع العيديات على الاطفال وكل هذه لايمكن للمواطن ذوي الدخل المحدود ان يوفرها لذا عليه ان يتنازل على احداهما وهي عدم الذبح لهذا الموسم املا بان تنخفض الاسعار للمواس المقبلة.
من جهته يرى بائع الاغنام احمد علي ان اسعار اللحوم هذه السنة ارتفعت بصورة كبيرة وعلى الرغم من مناشداتنا للحكومة المحلية الا اننا لم نرى اي اذن صاغية بهذا الصدد.
ويبين احمد الذي يملك محالا للقصابة في جانب الكرخ ببغداد ان اقبال الاهالي هذا العام على ذبح الاضاحي ضعيف مقارنة بالاعوام الماضية ، مشيرا الى سعر كيلو اللحم وصل الى “24000” الف دينار وهذه الاسعار لايمكن للمواطن ان يشتري بها اللحم من الجزار.
داعيا الحكومة العراقية الى توفير الاحتياجات اللازمة لاصحاب المواشي ودعم اسعار الاعلاف من قبل الحكومة وتقليل الروتين المتبع في مداخل المدن من قبل القوات الامنية وابتزازهم للتجار وفتح الاستيراد امام المواشي من دول العالم لاسيما البلدان المجاورة لتخفيض اسعار اللحوم.
هذا وبحسب مصادرنا التي اخبرتا بأن سعر الخروف في بعض البلدان ومنها الامارات و قطر و السودان ومصر يصل الى “50” دولار اي ما يقارب “75000” الف دينار عراقي بينما وصل سعر الخروف في العراق الى مايقارب الـ “300” دولار اي مايعادل “450.000” الف دينار عراقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى