اخبـار العراق

رئيس الجمهورية والرئيس الإستوني يؤكدان ضرورة فتح الافق بمجال الاقتصاد والاستثمار

وطن نيوز-سياسة

عقد رئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد، ورئيس جمهورية إستونيا ألار كاريس، اليوم الثلاثاء في قصر بغداد، لقاء ثنائيا تناول العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها.
وأكد الرئيس في بيان ” أهمية توطيد العلاقات بين العراق وإستونيا وتوسيع آفاق التعاون في المجالات الاقتصادية والبيئية والزراعية والطاقة المتجددة والعلوم والتكنولوجيا وتبادل الخبرات في مجال الحوكمة الإلكترونية والأمن الافتراضي”.
وأشار ” إلى الأوضاع الأمنية المستقرة في البلاد وجهود الحكومة في تثبيت أسس الاستقرار وتأهيل البنية التحتية وتقديم التسهيلات للمستثمرين الأجانب للاستفادة من الفرص الاستثمارية من أجل تطوير الاقتصاد والنهوض بالقطاع الخاص”.
وأعرب رشيد ” عن تقديره للجهود التي بذلها المستشارون الإستونيون في تدريب القوات العراقية ضمن قوات حلف شمال الأطلسي”.
وبشأن القضية الفلسطينية أكد رئيس الجمهورية ” موقف العراق الدائم والصريح في رفض العدوان الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ووجوب تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته والعمل على وقف القصف الهمجي واستهدافه للسكان المدنيين والمستشفيات”.
وجدد الرئيس ” رفضه لسياسة التهجير ومصادرة الأراضي في قطاع غزة، داعياً إلى فك الحصار والسماح بدخول المساعدات الإنسانية للسكان الفلسطينيين” .
من جانبه أوضح الرئيس الأستوني ألار كاريس ” استعداد بلاده للمضي قدماً في إنضاج العمل المشترك مع العراق، مؤكداً الرغبة في الانفتاح على آفاق جديدة من التعاون والتكامل في مختلف المجالات الاستثمارية والاقتصادية والسياسية وبما يحقق المصالح العليا للبلدين والشعبين الصديقين”.
ورأس الرئيس عبد اللطيف جمال الجانب العراقي الذي ضم وزير الثقافة والسياحة والآثار أحمد فكاك البدراني، ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية كامل الدليمي، ووكيل وزارة الخارجية محمد بحر العلوم، ومدير مكتب رئيس الجمهورية حازم محمود حميد، ورئيس دائرة أوروبا في وزارة الخارجية حيدر العذاري، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق أول ركن قيس المحمداوي، فيما ترأس الجانب الإستوني الرئيس ألار كاريس وضم الوفد كلا من مستشارة السياسة الخارجية سيليا كونيكاس، ومستشار السياسة الأمنية ماديس رول، ومستشار التواصل أندريك تروفليدت، ورئيس أركان القيادة المشتركة اللواء إينو موتس، وسفير إستونيا لدى العراق ليمبيد ويبو”.
وجرى خلال الاجتماع الموسع” بحث تطوير العلاقات الثنائية وآليات تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية، وسبل مواجهة التغيرات المناخية والبيئية وما نتج عنهما من جفاف وتصحر وارتفاع درجات الحرارة التي أثرت على مجمل فعاليات الحياة اليومية” .وعبّر الجانبان ” عن إدانتهما للقصف الذي طال مدينة أربيل وأسفر عن سقوط ضحايا من المدنيين الأبرياء، وأكد المجتمعون أن القصف يعد انتهاكاً للسيادة العراقية، وتقويضا للاستقرار الأمني في العراق” .
وأكد الاجتماع ” أن الهجمات التي استهدفت أربيل، وقبلها السليمانية ومناطق أخرى في كردستان وفي بغداد ومناطق أخرى من العراق، وطالت مدنيين أبرياء ومناطق سكنية، تُمثل جميعها تصعيدا خطيرا وغير مقبول وتعمل على زج البلد بصراعات في غنى عنها” .
وناقش الاجتماع الموسع ” عددا من القضايا الإقليمية والدولية، والجهود الرامية لتعزيز الأمن والسلم الدوليين، وبشأن القضية الفلسطينية أكد الاجتماع وجوب وقف العدوان على غزة، ورفض سياسات العقاب الجماعي التي ينتهجها المحتل بحق الفلسطينيين سيما استهدافه للمدنيين والمستشفيات والمرافق المدنية، وضرورة تسهيل وصول المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى